JavaScript


مجلس طلبة بوليتكنك البحرين ينظم الملتقى الشبابي الأول تحت شعار آخر ظهور

slider

برعاية كريمة من سعادة الشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة وكيل وزارة التربية والتعليم للموارد والخدمات رئيس مجلس أمناء بوليتكنك البحرين أقام مجلس طلبة بوليتكنك البحرين الملتقى الشباب الأول تحت شعار “آخر ظهور”، وذلك صباح يوم السبت الموافق 11 أبريل 2015 ، وقد ارتكز الملتقى على ثلاثة قيم هي “عولمة رقمية – حضارة مجتمعية – انجازات شبابية”، وقد مثل راعي الملتقى سعادة الدكتور محمد بن أحمد العامر رئيس الجهاز المركزي للمعلومات، نائب رئيس مجلس الأمناء.

تمحور الملتقى حول وسائل التواصل والإعلام الاجتماعي الالكتروني من جوانب متعددة منها الصحية، والنفسية، والأخلاقية، والأمنية ، وتحديدا ما يعنى بالسلامة الشخصية، وبما يشمل ذلك من الجوانب السلبية والإيجابية، وكيفية الاستفادة من تلك الوسائل وتفادي أضرارها وذلك من خلال متحدثين من ذوي الخبرة من داخل وخارج المملكة تمكن القائمين على المنتدى من استقطابهم.

وقد تطرقت الدكتورة إسراء سليس عن الأمراض الجديدة التي صاحبت استخدام أجهزة وتطبيقات وسائل التواصل، من خلال أسلوبها الشيق الذي نال استحسان الجمهور الذي تجاوز 450 مشارك من طلبة البوليتكنك وخريجيها وموظفيها الأكاديميين والإداريين وعدد من طلبة مؤسسات التعليم العالي في مملكة البحرين وممثلين عن عدد من الجمعيات الشبابية والاجتماعية بالإضافة لعدد من الاعلاميين، فيما عرفت الملازم الأول حياة عبدالمجيد من وزارة الداخلية عن الجرائم الإلكترونية وخطورتها والعواقب القانونية المترتبة على مرتكبيها وقدمت شرحا وافيا عن مسؤوليات الفرد والمجتمع للمساهمة في حفظ الأمن. وقدم مؤلف رواية “عودتي إلى الحياة ” المهندس حمود جاسم عرضا عن تجربته في بث التفاؤل والأمل في العديد من المرضى من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك عبر سرد قصته الشخصية مع مرض السرطان الذي من الله عليه بالشفاء منه، وبيان ما اتبعه من خطوات ساهمت في تجاوزه المحنة.

كما أدى الكاتب الشاب المبدع يوسف الهاجري، مؤلف الكتاب “ترى الحياة عجيبة” فقرة تفاعلية مع الجمهور لتحفيزهم للتغير نحو الأفضل. وشارك جميع المتحدثين المدرب المتميز الأستاذ سامي البوعركي في فقرته التي خصصها للتطرق إلى أهمية إدارة الوقت وأفضل السبل لتلبية المتطلبات المتنوعة للحياة، وكعادته استطاع البوعركي الاستحواذ على مشار الجمهور وشد انتباههم. كما عرف الاعلامي الشهير حمد الشامسي بتجربته الغنية في شبكات التواصل الاجتماعي، وما تعلمه منها من دروس وما اكتسبه منها من خبرات، كانت لها التأثير الكبير في بلورة شخصيته وصقل قدراته، وقد نالت على استحسان المشاركين، وتناول الخبير الكبير الدكتور صالح الناجم الموضوع من زاوية مختلفة، حيث عرف بالتفاصيل التي قد لا ينتبه لها المستخدم لوسائل التواصل الاجتماعي، مبينا الكثير من الأمور التي يجهلها الكثيرين، مقدما أمثلة متنوعة من الواقع، الأمر الذي رفع درجة تفاعل الجمهور مع الموضوع وزاد من وتيرة المشاركة.

تلى ذلك التحول إلى حلقة حوار راقي بين الخبير الدكتور صالح الناجم و الناشط الإعلامي حمد الشامسي عن إيجابيات وسلبيات إستخدام شبكات التواصل الإجتماعي، وقدما اقتراحاتهما بشأن أفضل الحلول الأمنة، مبينيين الدوافع التحفيزية للإستخدام هذه الوسائل الإعلامية الجديدة بهدف التغيير والتشجيع ولفت الانتباه. وقد إختتم الملتقى بجلسة حوارية مع الملازم الأول حياة عبدالمجيد والدكتورة اسراء سليس والمدرب سامي البوعركي، حيث إستقبل المتحاورون العديد من أسئلة وتعليقات الجمهور.

و بهذة المناسبة صرحت رئيسة اللجنة العليا المشرفة على تنظيم الملتقى الشبابي الأول ورئيسة مجلس طلبة بوليتكنك لسنة 2014-2015 الطالبة نورة ياسين البلوشي قائلة: “كان هذا أول ملتقى ينظمة مجلس طلبة بوليتكنك البحرين منذ إنشائها. هدفنا من خلاله الوصول إلى الفئة الشبابية لتحفيزهم على القيام بالعمل التطوعي وكنا حريصين على عرض مواهب طلبة البوليتكنك المتميزة ، ونأمل أن نكون قد وفقنا في إيصال رسالة هذا الملتقى لفئة الشباب، كما نأمل أن نكون قد حفزنا المشاركين لإعادة النظر بشأن استخدامات وسائل التواصل الإجتماعي، وتأثيراتها على حياة الفرد والمجتمع.” و أضافت نورة البلوشي قائلة: “عملت بشكل مكثف لتأسيس مجلس طلبة يخدم بفعالية كافة طلبة البوليتكنك خلال فترة تولي المسؤولية، وأتمنى ان يستمر العمل بنفس الزخم والحماس خلال الأعوام المقبلة تحت رئاسة الأعضاء الجدد. ان كل ما تحقق ما كان ليكون لولا دعم الإدارة التنفيذية لبوليتكنك البحرين واهتمامها المستمر بنا كطلبة وتحفيزها المستمر للمجلس وأخص بالذكر الدكتور محمد العسيري القائم بأعمال الرئيس التنفيذي، والشيخ علي بن عبدالرحمن آل خليفة نائب الرئيس التنفيذي للموارد والمعلومات، كما وأشكر جميع المتحدثين لتلبيتهم دعوتنا للمشاركة، وكافة الجهات الداعمة، وأود أن احيي جهود رؤساء اللجان التنظيمية الجبارة والمتطوعين لمساعدتنا لإنجاح هذه الفعالية ولجميع الطلبة للمشاركة في هذا الملتقى الشبابي التوعوي”.

و من جانبة صرح الدكتور محمد إبراهيم العسيري القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لبوليتكنك البحرين قائلاً:
يحق لبوليتكنك البحرين أن تزهوا فخرا بطلبتها وما أنجزوه من أعمال متميزة توجها هذا الملتقى الشبابي الأول والذي جاء ليمحص قدراتهم ومهاراتهم التي أكتسبوها أثناء فترة دراستهم في بوليتكنك البحرين والتي تمثل دليلا واضحا على ما يتمتعون به من إمكانيات جعلتهم الأفضل بين طلبة مملكة البحرين والأكثر كفاءة بين أقرانهم بحسب شهادات ممثلي قطاع الأعمال. أن هذا الملتقى وبكل تأكيد قد تم إنجازه بالكامل بسواعد طلبة البوليتكنك من متطوعين وأعضاء مجلس الطلبة، وقد حقق نجاحا كبيرا كما نشاهد اليوم، وتمكن الطلبة من الحصول على دعم كبير من عدد من الجهات التي نقدم لها كل الشكر والامتنان على مساهمتها في تحويل جهود طلبتنا إلى حقيقة ملموسة أثمرت عن الكثير من الخير لأبناء هذا الوطن العزيز، كما تمكن هذا الملتقى من استقطاب عددا من خيرة شباب الخليج العربي من الخبراء والمختصين في مجال التواصل الاجتماعي، والذين أثروا الملتقى بخبراتهم الغنية وساهموا في تحقيق أهدافه. يتنا اليوم على يقين بأننا نعد جيل المستقبل الواعد والمتمكن من الانجاز وتحقيق الكثير في خدمة مملكتنا الغالية، فحق للبحرين أن تفخر بهم وحق لآباءهم أن يسعدوا بما غرسوا بالأمس.
هذا وقد حظي الملتقى برعاية ذهبية من شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات (جيبك)، وبرعاية فضية من قبل كل من شركة فوكس بلاس للإعلام والحلول الرقمية، وفندق ومنتجع سوفتيل الزلاق بالاضافة الى مطعم بيبلوس، وبالدعم والرعاية البرونزية من شركات متعددة من ضمنها شركة ماجيستك لتأجير السيارات، وبنك البحرين للتنمية، وشركة كوكاكولا البحرين، ومطعم الزوارة، ومقهى رؤيا.

WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann
x

Speak with Registry Team